فى موسمه… تعرف على أسباب تشقق البطاطس

نافذة الزراعة
احتلت صادرات البطاطس خلال العام الماضي 2022 المرتبة الثانية في صادرات المنتجات الزراعية المصرية؛ حيث بلغت 871 ألف طن، ويعد محصول البطاطس من ضمن المحاصيل الرئيسية في مصر وتنتشر زراعتها في محافظات «البحيرة والمنوفية ومنطقة النوبارية والدقهلية والغربية والقليوبية، في الوجه البحري والجيزة والمنيا»؛ وتزرع على ثلاث عروات هي:

العروة النيلي «الخريفية»، وتزرع في منتصف شهر سبتمبر وأكتوبر وتعطي محصولها في منتصف ديسمبر حتى منتصف فبراير ويستعمل محصولها للاستهلاك المحلي.

العروة شتوية (محيرة – صيفية)، يتم زراعتها من منتصف أكتوبر حتى منتصف نوفمبر وتعطي محصولها من أواخر فبراير حتى أواخر مارس وتعد العروة الرئيسية للتصدير.

العروة الصيفي، وتزرع في يناير وفبراير وتعطي محصولها من منتصف أبريل حتى أوائل يونيو.

وقال الدكتور محمد علي فهيم رئيس مركز معلومات المناخ بوزارة الزراعة، أن هناك العديد من الشكاوى من حدوث تشقق لدرنات محصول بطاطس العروة الشتوية. لافتاً إلى أنه لابد أولاً من معرفة أن «التشقق» هو عبارة عن نمو غير متزامن بين الأنسجة الدرنية الداخلية والخارجية في بعض الأحيان يشار إلى هذا على أنه «انفجار».

وأضاف، أن التشققات الطولية تحدث عندما ينمو النسيج الأساسي داخل الدرنة بشكل أسرع من الأنسجة الخارجية، أي أن يكون الضغط الداخلي للدرن أكبر من قوة الشد في الجلد أو الأنسجة السطحية.

وتابع كما يمكن أن يؤدي الشق أو الكراك الناتج إلى تشقق الدرنة بالكامل وقد يكون ضحلًا أو نصف بوصة ويمكن أن يحدث شقوق ويتم التئامها عندما تلتئم، فإنها نادراً ما تصاب بمرض.

وأوضح الدكتور محمد فهيم، أن تشقق النمو يمكن أن يكون مع عدوى النبات من قبل عدد قليل من الفيروسات غير المألوفة نسبيا مثل فيروس التقزم الأصفر والدرنة المغزلية. لافتا إلى أن تشقق الدرنات أما عيب فسيولوجي أو عيب مرضي نتيجة الاصابة ببعض الأمراض النباتية.

وأكد الدكتور محمد علي فهيم، أنه كلما زاد ظهور هذا “العيب” الفسيولوجي كثيرا الموسم الشتوي الحالي وخاصة في العروات المبكرة المزروعة في أكتوبر الماضي. مشيراً إلى إن الأسباب الحقيقية للظهور المكثف لهذه العيوب يرجع للتذبذبات “المناخية” الحادة التي سادت خلال مراحل النمو الحرجة وهي الفترة المحصورة بين 40 إلى 75 يوم من الزراعة وهي الفترة من مرحلة ما بعد التبويض (tuberization) مرورا بمرحلة تكون الدرنات tuber formation حتى مرحلة بداية مرحلة التحجيم tuber sizing وهي الصدمات الحرارية وخاصة زيادة درجة حرارة الليل وزيادة الفرق بين حرارة الليل والنهار وما بين الأيام.

وتابع بجانب زيادة تذبذبات الرطوبة الأرضية والجوية والسبب الرئيسي الهطول المتقطع للأمطار أثناء الفترة الحرجة من تكون الدرنات أو صدمات الري (تغريق بعد تعطيش أو العكس).

ثانياً التشقق المرضي الناتج عن الإصابة بفطر ريزوكتونيا ويسمي Rhizoctonia cracking والمسبب المرضي له سلالات تسبب مرض القشرة السوداء (المعروفة) وسلالات أخرى تسبب تشقق الدرنات.

وتابع تشقق الدرنات مختلف في الشكل والاتجاه عن التشقق الفسيولوجي؛ حيث يكون تشقق طولي وعرضي “قصير” وذو ملمس خشن وفي الغالب يتعفن وعلاجه عدم زراعة تقاوي مصابة بالقشرة السوداء أو زراعة بطاطس عقب بطاطس مصابة أو إضافة 10 كجم كبريتات نحاس (جنزارة) مع الري الأولى).

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *