الأحد , 20 سبتمبر 2020
آخر الأخبار

وزير الزراعة: التغذية المدرسية تساعد فى خفض التسرب من التعليم

نظمت وزارة الزراعة واستصلاح الأراضى، ممثلة فى المشروع الخدمى للتغذية المدرسية، ومعهد بحوث تكنولوجيا الأغذية التابع لمركز البحوث الزراعية، ورشة عمل حول استراتيجية لتطوير التغذية المدرسية، والتى تستمر فعالياتها حتى غد الأربعاء، وتقام تحت رعاية الدكتور عبد المنعم البنا وزير الزراعة واستصلاح الأراضى.

وأكد الدكتور عبد المنعم البنا، وزير الزراعة واستصلاح الأراضى – فى تصريحات صحفية -، اليوم على أهمية هذه الورشة، والتى تركز على برنامج التغذية المدرسية وتاثيرها المباشر على تحسين الحالة الصحية للأطفال فى سن المدرسة والانتظام فى الدراسة والتحصيل وخفض معدلات التسرب من التعليم وعمالة الأطفال.

وأوضح وزير الزراعة، أن ورشة العمل تهدف إلى الخروج بتوصيات هامة تساهم فى تحسين ورفع القيمة الغذائية للوجبات المدرسية، فضلاً عن الاستفادة من الميزة النسبية فى المواد الخام بكل محافظة، والاستفادة من الابتكارات الحديثة فى الوجبات المدرسية، كذلك استعراض أحدث الوسائل التكنولوجية والصحية السليمة التى تم التوصل اليها فيما يتعلق بالمكونات، وطرق التصنيع، والتعبئة، التغليف، سلامة الغذاء، النقل، التخزين.

وقال الدكتور محمود مدنى رئيس مركز البحوث الزراعية، خلال كلمته الافتتاحية الورشة، إن التغذية المدرسية فى مصر لها تاريخ طويل من الخبرات المتعددة والمتراكمة، وأصبحت لها أنماط متعددة فى مصر، لافتا إلى أن وزارة الزراعة ومركز البحوث الزراعية لديه رؤى هامة فى هذا المجال وافكار يمكن تطبيقها لتطوير التغذية المدرسية فى مصر.

وأوضح مدنى أن تطوير برامج التغذية المدرسية ورفع قيمتها التغذية يزيد من فعاليتها ومساهمتها كرمت من أركان سياسة الأمن الغذائى فى مصر وكعنصر مساند لشبكة الحماية الاجتماعية لمحدودى الدخل والفقراء.

ومن جانبه أكد الدكتور علاء عزوز وكيل مركز البحوث الزراعية والمدير التنفيذى للمشروع الخدمى للتغذية المدرسية، أن التغذية المدرسية تزداد أهميتها حاليا خاصة فى الوقت الذى تطبق فيه إجراءات الإصلاح الاقتصادى، للمساهمة فى درء آثارها والتخفيف من نتائجها السلبية مما يعزز من جهود الدولة فى حماية محدودى الدخل.

وأشار وكيل مركز البحوث الزراعية، إلى أن من النتائج المباشرة لبرنامج التغذية المدرسية، الانتظام فى الدراسة والتحصيل وخفض معدلات التسرب من المدرسة ومعدلات عمالة الاطفال، لافتا إلى أن تطوير برنامج التغذية المدرسية فى الوقت الحالي، بمثابة تحدى كبير لما تتطلبه من تطبيق حلول علمية وتقنيات حديثة تستند إلى استخدام امثل للموارد المحلية والارتكاز على اساس متين للادارة الرشيدة، وذلك مع توسيع قاعدة توسيع قاعدة المساهمين والمشاركين علميا وماديا وتنفيذيا، مما يتطلب ارثاء منظومة فعالة لارثاء منظومة فعالة لآليات التواصل والتنسيق بين القطاعات والشركاء المعنيين.

وتابع أن المستفيد الأكبر من تطوير برامج التغذية الطفل المصرى فى السن المدرسي، بما يصاحب البرنامج من تثقيف غذائى وتوفير للبيئة الصحية للمدرسة إلى عائد صحى وتغذوى مع العائد التعليمي.

واوضح عزوز أن ورشة العمل تهدف إلى الاستفادة من خلاصة التجربة السابقة للقطاعات والجهات المشاركة فى هذا المجال للاتفاق على الخطوات المقبلة لتطوير البرنامج الوطنى للتغذية المدرسية والذى يتمتع باهتمام خاص من وزارة الزراعة فى مصر طبقا لتوجهات الحكومة المصرية والقيادة السياسية.

وشاركت فى ورشة العمل أيضا الدكتورة حبيبة واصف الخبير الدولى فى سياسية الصحة والتغذية، والدكتور إيهاب عيسوى مدير معهد بحوث تكنولوجيا الأغذية، فضلا عن عدد من المختصين والخبراء بمركز البحوث الزراعية، والجامعات المصرية، ووزارات التربية والتعليم، والصحة والسكان، والتضان الاجتماعى والمالية، والتخطيط، فضلاً عن ممثلى عدد من الهيئات والمنظمات الدولية: منظمة الاغذية والزراعة، منظمة الصحة العالمية، برنامج الغذاء العالمي، منظمة الامم المتحدة للطفولة، فضلاً عن المعهد الدولى لبحوث السياسات الغذائية، كذلك غرفة الصناعات الغذائية باتحاد الصناعات المصرية، وشركات القطاع الخاص العاملة فى انتاج اغذية المدارس، ومنظمات المجتمع المدني.

ومن المتوقع أن تنتهى الورشة بعدد من التوصيات التى تساهم فى تطوير منظومة التغذية، مثل اقتراح وجبات جديدة ذات قيمة تغذوية عالية وتساهم فى تغطية الاحتياجات الغذائية للطفل فى المدرسة، واستخدام المواد الخام الزراعية المتاحة بالمحافظات فى تصنيع الوجبات المدرسية، فضلاً عن اعداد رؤية مبدئية لملامح استراتيجية التغذية المدرسية بمصر.

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *