“لست البيت”..كيفية التعامل مع لحوم الضانى وعمل “طبق فتة العيد

 

أكد تقرير بحوث تكنولوجيا الأغذية بمركز البحوث الزراعية التابع لوزارة الزراعة ، إنه لابد من اتخاذ عدد من الاجراءات الصحية ليكون عيد اضحى أمن وصحى منها .

اللحوم الضانى

-يعتبر اللحم الضأن هو الأسهل هضمًا بين اللحوم،إلا أنه الأغنى فى معدلات الكوليسترول، ويحتوى على دهون خفية،ومن ثم يُفضل تناول لحومها مسلوقة حتى تذوب معظم الدهون الموجود خلال عملية السلق،أو طهيها من خلال الشواء، والأفضل تتبيلها وطهيها فى الفرن ثم شويها حتى يسهل إذابة الدهون الصلبه التى لا تذوب فى الجسم بسهولة، ومن ثم يسهل التخلص منها من خلال عملية الإخراج.

عمل طبق الفتة

-يعتبر طبق الفتة من الأطباق الرئيسة فى العيد ، فيفضل أن يتم استبدال الارز الابيض الذى يدخل كمكون اساسى فيه بالارز الأسمر البنى لاحتوائه على نسبة من قشرة الارز الخارجيه وهذه القشره تحتوى على نسبة من الألياف الخشنه التى تنظف جدار الجهاز الهضمى من اى سموم وتساعد على هضم الطعام،وكذلك يفضل تناول الخبز البلدى الاسمر بدلا من الخبز الأبيض لاحتوائه على نسبه عاليه من الرده او النخاله والتى تعطى احساس بالشبع وتمنع حدوث سوء الهضم والامساك.

 

-يفضل تناول الكبده مع العيش الابيض بدلا من البلدى لان الفيتات الموجوده فى مكونات العيش البلدى تعيق الاستفاده من الحديد الموجود بالكبده،ومن الضرورى فى كل وجبه تناول طبق سلطه يحتوى على نسبه عاليه من الخضروات الغنية بالألياف والمواد المضاده للأكسده مثل الخس والطماطم والجرجير والبقدونس والفلفل الالوان والخيار وزيت الزيتون وتقليل الملح والخل وتعويضه بعصير الليمون والزعتر ،بعض القطع من فصوص الثوم لما له من تأثير هائل كخافض للكوليسترول ومطهر معوى.

 

-يفضل تقديم بعض انواع الخضروات المشوية أو المطهيه على البخار والمضاف اليها بعض قطرات زيت الزيتون بجانب اللحوم كالكوسا والجزر والبطاطس والخرشوف فكلها ايضا مصادر غنية بالالياف ومضادات الأكسده التى تنقى الجسم من السموم وتعطى الأحساس بالشبع وتحمى من الاصابه بعسر الهضم والامساك وتقلل من الكوليسترول.

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *