وكيل زراعة الأقصر: توريد القمح مستمر والمزارعين مثال للوطنية

 

 

توريد القمح اقترب من الوصول إلى محطته الأخيرة في جميع مُحافظات الجمهورية، كاشفًا عن العديد من النقاط الإيجابية التي سجلها المُزارع المصري، والتي كشفت عن معدنه الأصيل، الذي يظهر في أوقات الشدة، ضاربًا بكافة السيناريوهات السلبية عرض الحائط، مفضلًا مصلحة أبناء بني جلدته على أي إغراءات أخرى.

وخلال حلوله ضيفًا على الإعلامي طه اليوسفي، مُقدم برنامج “طريقي”، المُذاع عبر قناة مصر الزراعية، ألقى المهندس رفعت عيد – وكيل وزارة الزراعة بمحافظة الأقصر – الضوء على ملف توريد القمح، وأهم الأرقام التي تم تحقيقها حتى هذه اللحظة وكيل زراعة الأقصر: توريد القمح يسير بطريقة إيجابية في البداية أكد المهندس رفعت عيد أن ملف توريد القمح بمحافظة الأقصر، يسير وفق الجدول الموضوع له بكل دقة، مُوضحًا أن مُعدلات التسليم تسير بطريقة إيجابية، مثنيًا على تعاون جميع مُزارعي المُحافظة، الذين أبلوا بلاءًا حسنًا طوال الموسم، وقدموا صورة مُشرفة للمُزارع المصري الغيور على مصلحة وطنه.

كشف وكيل وزارة زراعة الأقصر أن إجمالي توريد القمح بالمحافظة وصل إلى 25 ألف طن و500 أردب حتى هذه اللحظة. ولفت إلى أن نقاط التوريد بمطحني إسنا وأرمنت، تسلمت حتى الآن ما يُعادل 64% من جملة المحصول المُستهدف توريده، موضحًا أن عمليات التسليم لازالت مستمرة بجميع الإدارات والجمعيات والنقاط التي تم الإعلان عنها منذ بداية الموسم.

وأوضح أن إجمالي مساحة المسطحات والأراضي المُنزرعة بمحصول القمح تصل إلى 24.2 ألف فدان.     دور وجهود مؤسسات الدولة في نجاح موسم توريد القمح أكد المهندس رفعت عيد أن الإجراءات التي اتخذتها الدولة ممثلة في وزارة الزراعة، وحزمة الحوافز التشجيعية التي أعلنت عنها في بداية الموسم، ساهمت إلى حد بعيد فيى الوصول بأسعار توريد القمح إلى مُعدلات مرضية، تتماشى مع طموحاتهم وحجم الإنفاق والجهد المبذول على مدار الموسم.

 

موضوعات قد تهمك: تسميد القطن.. نتائج زيادة الجرعات وعدم الالتزام بموعد التنفيد الموصى به   عيد: المزارع المصري ضرب أروع أمثلة الوطنية أثنى “عيد” على الحس الوطني الذي لمسه عند أغلب المُزارعين الذين صمموا على توريد المحصول للجهات الحكومية الممثلة للدولة، بعيدًا عن إغراءات التجار والوسطاء، لإيمانهم الشديد بمدى المردود الإيجابي الذي سيعود عليهم وعلى البلاد، نتيجة هذا القرار.

ورفض وكيل وزارة الزراعة نبرة التشكيك التي صدرها البعض تجاه نجاح موسم التوريد، والتي رسمت صورة سلبية ظالمة للمزارع المصري، وقصرت اهتماماته في إطار السعي نحو تحقيق مصالحه الشخصية فقط، على حساب الصالح العام للدولة والمواطنين، وهو ما تكشف زيفه جملةً وتفصيلًا.

ونفى المهندس رفعت عيد وجود أي معوقات أو عراقيل شابت أداء وعمليات توريد القمح منذ بداية الموسم الزراعي، وحتى اقتراب هذه المرحلة الحاسمة من نهايتها، مُبشرًا بنتائج إيجابية ومُرضية.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.