الزراعة  فتح 16 سوقا جديدا أمام المنتجات الزراعية المصرية و اعتماد ٣٠٠٠ مزرعة تصديرية وإنشاء ٧ معامل بالموانئ

 

قال  الدكتور  أحمد العطار رئيس الحجر  الزراعى  التابع لوزارة الزراعة ، إنه خلال هذا العام نجح الحجر الزراعي في فتح 16 سوقا جديدا أمام المنتجات الزراعية المصرية وهي الصين واليابان والولايات المتحدة الأمريكية ونيوزيلندا والفلبين وتشيلى اوروجواي وفنزويلا وسلفادور وكستاريكا وتونس ولبنان والاردن وباكستان واوزبكستان وجنوب أفريقيا وجارى العمل علي استكمال المفاوضات لفتح 28 سوقا جديدا في قارات اوروبا وأسيا وأفريقيا والأمريكيين. حيث تخطي عدد الأسواق الجديده التي قام الحجر الزراعي بفتحها ال ٨٠ سوقا جديدا خلال الخمس سنوات الاخيره.

وأشار “العطار” إلى أن الحجر الزراعي قام خلال عام 2022 بأحكام الرقابة المشددة على فحص جميع الحاصلات الزراعية المصدرة والمستوردة من الخارج من خلال لجان الحجر المتواجدة بجميع المنافذ الحجرية وموانىء الوصول بمختلف أنحاء الجمهورية وموانئ الشحن للسلع الاستراتيجية حول العالم. بالإضافة إلي تطبيق كافة المعايير الدولية للصحه النباتيه علي كافة الكيانات التصديريه مما كان له بالغ الأثر في الحفاظ علي سمعة الصادرات الزراعية المصرية حول العالم.

 

وقال رئيس الحجر الزراعي المصري أن مفتشي الحجر قاموا أيضا بالتفتيش والاشراف على جميع محطات ومراكز التعبئة على مستوى الجمهورية هذا بالإضافة الي اعتماد ما يزيد علي عدد ٣٠٠٠ من المزارع والكيانات التصديرية ورفع احدثياتها وذلك في إطار عملية تكويد وتتبع الصادرات الزراعية بإستخدام تكنولوجيا الأقمار الصناعية GPS.

 

وفي إطار منظومة التحول الرقمي أكد العطار أنه تم الانتهاء من إدخال قواعد البيانات اللازمة لتفعيل المنظومة الالكترونية علي عملية الصادر والوارد كما تم الانتهاء من منظومة الواردات  وجاري حاليا التشغيل التجريبي لها وتفعيلها بكافة الموانئ المصرية كما تم ايضا تم الانتهاء من ميكنة منظومة العاملين و الشئون المالية والإدارية بالإضافة إلى تطوير قدرات الفحص والتحليل المعملي حيث تم إنشاء ٧ معامل مركزية تابعة للحجر الزراعي في الموانئ الرئيسية وذلك كمرحلة أولى ويجري حاليا تجهيزها بأحدث الأجهزة لتحليل كافة الواردات الزراعيه من اجل الحفاظ علي الثروة الزراعية للبلاد والنهوض بالمنظومة التصديرية وتقليص زمن الإجراءات الجمركية ومنع تكدس البضائع في الموانئ وفقا لتوجيهات القيادة السياسية.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *