الثلاثاء , 7 فبراير 2023

طرق زراعة نبتة البرسيم في المنزل

طرق زراعة نبتة البرسيم
زراعة البرسيم بواسطة البذور في أوعية مخصصة للإنبات
يمكن زراعة نبات البرسيم منزلياً باستخدام البذور، وذلك من خلال ما يلي:[٣]

أولاً تغسل معلقتان كبيرتان من بذور البرسيم، ويتم التخلص من المواد والشوائب على وجه الماء.
توضع بذور البرسيم في الأواني المخصصة للزراعة أو في وعاء بحجم ربع جالون، ثم يوضع عليه ماء بارد من ربع إلى نصف كوب، ويغطى بشاش ويترك منقوعًا لمدة 8 ساعات أو يوم كامل.
تتم تصفية البرسيم من الماء وقلب الوعاء الذي يحتوي على البذور للتخلص من كافة المياه الموجودة، وذلك عن طريق وضع الوعاء على شكل زاوية تساعد في عملية دوران الهواء داخل الإناء.
تكرر عملية الشطف والتصفية للمياه عن بذور البرسيم أكثر من مرة، حيث تتطلب من 2-3 مرات في اليوم.
تبدأ البراعم بالتكون خلال الثلاثة أيام الأولى على شكل ذيول صغيرة، هنا ينقل الوعاء إلى مكان غير مباشر لأشعة الشمس للمساعدة في إنبات الأوراق الخضراء.
تكرر عملية الشطف والتجفيف للبذور حتى تنبت البراعم وتصل إلى 8 سم.
تشطف بشكل جيد ونهائي ويتخلص من أي قشور قد توجد في حال وصول البراعم إلى الطول المرغوب به، بعد ذلك تصبح جاهزة للاستخدام أو يتم نقلها للحاويات المخصصة للزراعة.
يمكن الاحتفاظ بالبراعم في الثلاجة في حال عدم الرغبة بنقلها للحاويات المخصصة للزراعة.

زراعة البرسيم بواسطة البذور في الحدائق مباشرة
يمكن زراعة نبات البرسيم في حديقة المنزل بشكل مباشر دون الحاجة لعملية إنبات للبراعم في الأوعية، ويكون ذلك بالخطوات التالية:[٤]

بداية تزال جميع الأعشاب الضارة في المنطقة المراد زراعة البذور فيها، إذ يساعد ذلك في التخلص من أي تعدٍ على العناصر المعدنية والمياه الموجودة بالتربة.
تحريك التربة من خلال استخدام فراش التربة وتعزيزها بالمواد العضوية باستخدام أنواع معينة من الأسمدة.
تحريك التربة في المنطقة المراد الزراعة بها لتشكيل أخاديد.
بعد ذلك تزرع البذور على أن تكون الكمية بمعدل 10 غرامات لكل 10 أمتار مربعة، ثم تحرك التربة مرة أخرى لتغطية البذور.
ري النباتات جيداً خلال فترة الإنبات.
عندما تبدأ الزهور بالنمو تقص حتى ارتفاع الأرض، بعد ذلك تحفر الأرض أو تترك على وجه التربة لتشكل طبقة خضراء.
يمكن حصاد القمم وترك النبات في الأرض لإنتاج محاصيل أخرى.

التحضير لزراعة البرسيم
كيفية استخلاص بذور البرسيم وتهيئتها للزراعة
يمكن حصاد بذور البرسيم ما بين مرحلتي التبرعم المتأخر والإزهار المبكر، إذ عند حصادها في هذه الفترة تعطي أفضل نوعية من العلف ذات الجودة العالية، ويمكن أيضاً حصاد البرسيم مرتين، وفي حال الرغبة بإعادة زراعة البذور يتم تجفيفها جيداً إلى حين استخدامها، ثم يتم نثرها في تربة محضرة جيداً على أن تكون خالية من أي أعشاب ضارة.[٥]

 

الأوقات الأنسب لزراعة البرسيم
تعد أفضل الأوقات لزراعة نبات البرسيم والحصول على أفضل إنتاجية للمحصول عندما تكون درجة حرارة التربة ما بين 20- 24 مئوية، وغالباً ما قد تتحقق هذه الدرجات في كل من منتصف شهر ديسمبر حتى أوائل شهر أكتوبر، وأيضاً في الفترة ما بين أواخر شهر أبريل وأوائل شهر مايو، لذا يمكن اعتبار كل من شهر الخريف وشهر الربيع من الأشهر الأنسب لزراعة نبتة البرسيم في السنة؛ وذلك لأهمية تأثير درجة حرارة التربة على نمو الجذور وتكاثرها لتعطي أفضل إنتاجية ممكنة.[٦]

 

خصائص التربة المناسبة لزراعة البرسيم
تعتبر التربة التي يزرع بها البرسيم مهمة جداً كونها البيئة الخصبة التي سوف يستمد منها الغذاء، لذا يجب مراعاة جملة من الأمور عند اختيار التربة التي يراد زراعة البرسيم فيها كما يلي:[٧][٨]

أن تكون التربة جيدة التصريف؛ وذلك لتحقيق أكبر كمية من الإنتاج.
أن يبلغ عمق التربة 60 سم أو أكثر، ويساهم ذلك في تحقيق أفضل نمو.
تعتبر التربة الصخرية أو الضحلة أو المغمورة بمياه كثيرة أقل ملاءمة لإنبات البرسيم فيها.
من الأفضل أن تكون درجة رطوبة التربة ما بين 6.8-7.1، أي أن تكون حيادية.
أن تتوفر في التربة معادن البوتاسيوم والكبريت والفسفور ضمن مستويات معينة.

ريّ نبات البرسيم
فيما يلي بعض المعلومات المتعلقة بري نبات الرسيم:

مواعيد الري: يتم ري نبات البرسيم بانتظام، بحيث يجب أن تكون التربة المحيطة به رطبة، مع الحرص على ألا تكون جافة أو ندية؛ وذلك لحمايتها من التعفن في حال زيادة كمية المياه التي تم الري بها.[٥] طرق الري: عن طريق شطف البذور وتجفيفها من 3 إلى 4 مرات في اليوم.[٣]

الاعتناء بنبات البرسيم بعد الزراعة
أسمدة تحفز نمو البرسيم
يتم تسميد التربة المراد زراعة البرسيم فيها بعد إجراء فحص مخبري لها؛ وذلك للتأكد من نسب العناصر المتوفرة بها، وملاحظة أي العناصر التي يحتاج إلى زيادة نسبتها أو أن نسبة وجودها في التربة كافية، ويتم عادة تزويد التربة بالسماد العضوي والطبيعي، إذ يساهم السماد الطبيعي بزيادة نسبة الفسفور والبوتاسيوم بشكل كبير في التربة، ويتم عادة إضافة كل من الفسفور والبوتاسيوم في أول عام من الفترة المراد زرع البرسيم فيها، ويجب الحذر من عدم إضافة السماد بعد زراعة البرسيم لأنه سوف يؤدي إلى حرق الأوراق، أو قد تؤدي الأدوات المستخدمة للتسميد إلى ضغط التربة وتلف تيجان البرسيم، ويعد أفضل وقت لإضافة السماد هو في فصل الربيع.[٩]

 

الأمراض التي قد تصيب نبات البرسيم
يتعرض نبات البرسيم كبقية النباتات للأمراض والآفات التي تؤثر عليه وعلى نموه، ومن أهم هذه الأمراض ما يلي:[١]

مرض الذبول البكتيري: يتسبب هذا المرض بتقزم واصفرار نبات البرسيم بأكمله، كما يتسبب بالنمو البطيء للنبتة.[١٠] حشرات المن المرقطة: إذ تظهر على نبات البرسيم وتقوم بالمص الثاقب والتغذي على لحاء النبات، مما يسبب تلفها.[١١] سوسة البرسيم: يقوم السوس بتغذية ووضع البيض في سيقان نبات البرسيم، مما يسبب الضرر للنبتة.[١٢]

كيفية حصاد نبات البرسيم
يعتبر اختيار موعد حصاد البرسيم من أهم الأمور التي يجب مراعاتها؛ وذلك لما له من تأثير كبير على طبيعة وجودة وربحية المحاصيل، لذا يجب حصاد البرسيم في أواخر فصل الصيف، إذ يساعد ذلك النبات على إعادة النمو وإنتاج وتخزين الكربوهيدرات والتيجان وذلك قبل بدء فصل الخريف، كما عادة ما يتم استخدام منتجات اللجنين للبرسيم الضعيف لتحسين الجودة والحفاظ على المحصول وزيادته.

إقرأ المزيد على كيف تزرع:
https://kayftazra3.com/a/%D9%83%D9%8A%D9%81-%D8%AA%D9%83%D9%88%D9%86-%D8%B2%D8%B1%D8%A7%D8%B9%D8%A9-%D8%A7%D9%84%D8%A8%D8%B1%D8%B3%D9%8A%D9%85-%D9%81%D9%8A-%D8%A7%D9%84%D9%85%D9%86%D8%B2%D9%84

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *