الخميس، 09 شوال 1445 ، 18 أبريل 2024

المحررين

من نحن

اتصل بنا

29 فبراير يأتي مرة واحدة كل 4 سنوات و سمي بـ"اليوم الكبيس"..اعرف التفاصيل

29 فبراير
29 فبراير يعرف بـ"اليوم الكبيس"
أ أ
يصادف اليوم الخميس آخر أيام شهر فبراير لعام 2024، 29 فبراير، وهو اليوم الذى يأتي مرة واحدة كل 4 سنوات، وذلك حسب التقويم الميلادي الذى يقول أن شهر فبراير عدد أيامه 28 يوما فقط، على عكس "السنوات الكبيسة" التي يمتد فيها شهر فبراير وصولًا إلى 29 يوما.

وحسب ما ذكرت الجمعية الفلكية بجدة أن يوم 29 فبراير يعرف بـ اليوم الكبيس، وهذا اليوم الإضافي، يجعل طول العام 366 يومًا - وليس 365 يومًا، مثل السنة البسيطة، وعمليا هناك حاجة إلى أيام كبيسة للحفاظ على التقويم، متزامنا مع فترة دوران الأرض حول الشمس، حيث تستغرق الأرض حوالى 365.242189 يومًا - أو 365 يومًا ، و 5 ساعات ، و 48 دقيقة ، و45 ثانية - لتدور مرة واحدة حول الشمس.

وبدون اليوم الإضافي، وفي يوم 29 فبراير كل أربع سنوات، سنفقد ما يقرب من ست ساعات كل عام، وبعد 100 عام فقط، فإن التقويم بدون سنوات كبيسة سيكون متخلفا بحوالي 24 يومًا تقريبًا فيما يتعلق بالأيام الموسمية الثابتة مثل الاعتدال الربيعي أو الانقلاب الشتوي، بحسب الجمعية الفلكية بجدة.

وفبراير هو الشهر الثاني في السنة في التقويم الغريغوري، وهو أقصر الشهور فى هذا التقويم، والوحيد الذي يبلغ عدد أيامه 28 أو 29 يوما.

ومن الأمور التي تترافق مع يومِ 29 فبراير الذي يأتي مرة كل أربعِ سنوات، أن هناك بعض الأشخاصِ يأتي تاريخ ميلادهم في هذا اليوم، فهؤلاء لديهم خياران، إما الاحتفال بيوم ميلادهم في بداية مارس، أو الاحتفال بهذه المناسبة مرة كل أربعِ سنوات، عندما يحل موعد السنة الكبيسة.

ومن المعروف أن السنوات الميلادية تنقسم إلى سنوات بسيطة عدد أيامها 365 يوما وسنين كبيسة وعدد أيامها 366 يوما، ونستطيع بطريقة حسابية بسيطة، معرفة إذا السنة بسيطة أو كبيسة من خلال القسمة على 4 ، فإذا كان الناتج كسر فهى سنة بسيطة، وإذا كان الناتج عدد حقيقي بدون كسر فهى سنة كبيسة.

فعلى سبيل المثال 2017 ÷ 4 تساوي 504.25 (الناتج يحوي كسر لذلك فهي سنه بسيطة، في حين 2020 ÷ 4 تساوى 505 الناتج عدد حقيقي فهي سنة كبيسة.

ويرجع سبب ذلك إلى دوران الأرض حول الشمس، فالأرض تتحرك على مسافة متوسطه تبلغ 93 مليون ميل تقريبا وهي تندفع في مدارها بسرعة 108,000 كيلومتر بالساعة بعد أن تكون قد قطعت رحلة حول الشمس طولها 600 مليون ميل ويتم ذلك في 365 يوما و5 ساعات و48 دقيقة و 46 ثانية وهي تسمى السنة الشمسية وهي تحدد الفترة الزمنية للتقويم الشمسي.

وخلال ثلاث سنوات ولتسهيل عملية الحساب تحذف الكسور من الساعات والدقائق والثواني ويتم إهمال هذا الربع، ولكن وفي السنة الرابعة كما في 2020 يتم كبس تلك الأرباع ويتكون منها يوم تضاف إلى شهر فبراير ليصبح عدد أيام السنة 366 يوما وتسمى سنه كبيسة، فيما أوضح التقرير أن آخر سنه كبيسة كانت 2016 وسوف يتكرر حدوثها في العام 2024.

خرافات واعتقادات حول يوم 29 فبراير

وارتبط هذا اليوم ببعض الأساطير التي جاءت غريبة نوعًا، صدقها البعض، وكذبها الآخرون، ومن تلك الأساطير وأشهرها، هو عكس تقليد طلب الزواج، حيث يسمح للمرأة في هذا اليوم والذي يتكرر مرة واحدة كل عام أن تطلب الزواج من الرجل الذي تحبه، وعليه أن يقبل طلبها، وحسب مجلة "إنتايتي"، فإن هناك نسبين لذلك التقليد أحدهما يرجع إلى ملكة اسكتلندا مارجريت التي أقرت هذا القانون عام 1288، بينما ينسب الآخر إلى القديسة بريغيد في إيرلندا والتي أقنعت القديس باتريك للموافقة على ذلك التقليد لتطلب بعدها الزواج منه، ولكنه رفض وأهداها فستانًا من الحرير عوضًا عن ذلك.

كما تخصص دولة فنلندا ذلك اليوم للاحتفال به تحت عنوان "يوم المرأة" أو "Naistenpäivä"، وذلك لتشجيعهم على خطبة الرجال وطلب الزواج منهم.

وتستمر تلك العادات حتى الآن ومقابل رفض الرجل لطلب الزواج يقوم بتعويض المرأة بإهداها أحيانًا 12 زوجًا من القفازات لتغطي يدها التي لا تحمل خاتم الزواج.

وحسب معتقدات دولة اليونان فالأمر مختلفًا تمامًا، حيث يتوقع البعض أن من يتزوج خلال السنة الكبيثة بوجه عام ستكون التعاسة هي مصيره الأبدي، وخاصة إن تزوج في يوم 29 فبراير، وفي حالة انفصال أي زوجين خلال السنة الكبيسة فذلك يعني أنهم لن يشعرا بالحب والسعادة مرة أخرى، وذلك حسب معتقداتها.

وفي دول أخرى يتوقع البعض أن من يُولد في سنة كبيسة فذلك مؤشرًا لكونه لن يحظى بحياة عاطفية سعيدة طوال حياته.

وتحدث بانورجيا في كتابه "شظايا الموت، خرافات الهوية: الأنثروبولوجيا الأثينية" الذي صدر في عام 1995 أن تلك الخرافات التي يتبعها البعض ما هي إلا خوف داخلي من بدء أي شيء جديد.

كما يتم الاحتفال أيضًا في الولايات المتحدة بيوم 29 فبراير حيث يتم إقامة مهرجان يستمر لمدة أربعة أيام للاحتفال بكل مواليد ذلك اليوم فضلًا عن تكريمهم على مدار العام بأكمله، كما تعتقد مدينة ريجيو إميليا الإيطالية أن السنة الكبيسة التي تضم يوم 29 فبراير تكون سنة محظوظة جدًا للحيتان، حيث يعتقدون أنها تلد فقط خلال تلك السنوات وفقط موقع "BuzzFeed".

وفي فرنسا يتم الاحتفال بالسنة الكبيسة بإصدار صحيفة La Bougie du Sapeur التي تصدر مرة واحدة كل 4 سنوات، وتم إطلاقها أول مرة في عام 1980، ومن السنة الكبيسة الماضية وحتى الآن تم بيع أكثر من 200 ألف نسخة من تلك الصحيفة الساخرة.
icon

الأكثر قراءة