السبت، 21 شعبان 1445 ، 02 مارس 2024

المحررين

من نحن

اتصل بنا

" اجرى نيوز" يسأل كيف ينفذ "اتحاد منتجي الدواجن" مبادرة خفض الأسعار

دواجن الدواجن مجازر دواجن
مزرعة دواجن
أ أ

نجاح مبادرة الحكومة لخفض سعر الدواجن بنسبة تراوح بين 15 % إلى 25 % يتطلب عدد من الآليات لنجاحها وخلال السطور التالية يفتح موقع " اجرى نيوز "هذا الملف من خلال عدد من المربين والمهتمين بشأن صناعة الدواجن والمنتجين، لضمان وصول هذا الحفض في السعر إلى المستهلك النهائي المستهدف الحقيقي من مبادرات الحكومة لتحفيف العبء على كاهل المواطن.


نجاح مبادرة خفض أسعار الدواجن مرتبط بسعر الكتكوت والعلف:


 ومن جانبه قال الدكتور عبد العزيز السيد رئيس شعبة الثروة الداجنة بالغرفة التجارية، أننا نثمن قرار رئيس الوزراء في ضبط سوق الدواجن والبيض وحفض الأسعار ما بين 15 % إلى 25 %، وهو شيء جيد للمواطن، فمجلس الوزراء رأى ان هناك انفلات في الاسعار مما جعله يتدخل لضبط منظومة الكثير من أسعار السلع بقرار انخفاضها، وتعهده تدبير الدولار وتيسيرات في الجمارك لتوفير الاعلاف.

تحديد التكلفة الفعلية بالإضافة إلى هامش ربح للمنتج:


 وأضاف رئيس شعبة الثروة الداجنة بالغرفة التجارية، في تصريحات خاصة لموقع "اجرى نيوز"، متساءلا هل خفض الأسعار بنسبة 15 % جيدة فالبعض يرى أن ليس له قيمة في ضوء استمرار ارتفاع تكلفة الإنتاج ومدخلاته، مؤكدا على ضرورة وضع ألية محددة للتسعير تقوم على تحديد التكلفة الفعلية بالإضافة إلى هامش ربح للمنتج ومتابعة الأسعار كل 15 يوم.

يباع الكتكوت بسعر 34 في حين أن تكلفته الفعلية 13 جنيه:


 وأضاف أن الية ضبط السعر لابد لها من وجود تحديد سعر عادل و انشاء بورصة للدواجن وعمل انضباط للمنظومة من البداية من اول حلقة فيها، متسائلا مستنكرا:"كيف يباع الكتكوت بسعر 34 جنيه في حين أن تكلفته الفعلية 13 جنيه فمربى الكتكوت بيكسب 20 جنيه في الكتكوت ولم يجيب احد سيرته فإذا تم من البداية ضبط منظومة سعر الكتكوت والاعلاف سيساهم في الخفض النهائي لسعر المنتج مما يضمن المكسب للمنتج وانخفاض السعر للمستهلك ".


طن الصويا ارتفع امس بنحو 1000 جنيه والذرة 500 جنيه:

 وأضاف عبد العزيز السيد ان سعر طن الصويا ارتفع امس بنحو 1000 جنيه والذرة 500 جنيه ولا احد يعرف السبب ودون انضباط فلابد من متابعة السوق وضبط المنظومة أولا قبل الحديث عن خفض في السعر لضمان تحقيق الهدف.

وأوضح الدكتور السيد أن الحكومة لديها آليات للرقابة على الأسعار من خلال التموين وأجهزة حماية المستهلك وعلى حلقات الإنتاج المختلفة مما يشعر المواطن بأن هناك جدية فى ضبط الأسعار، قائلا : "لا أحد يقبل أن يخسر المنتج كما لا يقبل أحد أن يتم استغلال المواطن بأسعار غير معقولة".



 سعر الدواجن والرقابة مطلوبة عشان المستهلك يحس بالفرق: 


قال الدكتور محمد الشافعي نائب رئيس الاتحاد العام لمنتجي الدواجن  الأسبق وعضو مجلس إدارة غرفة الصناعات الغذائية باتحاد الصناعات، أن اعتبارا من السبت المقبل سيتم خفض سعر الدواجن وفقا لمبادرة رئيس مجلس الوزراء من أجل التحفيف على المواطن، ولكن الأهم أن يشعر المواطن بفرق السعر قائلا:"ضحينا وعملنا اللي علينا ونزلنا في السعر ويتبقى دور الجهات الرقابية لضمان وصول تقليل السعر للمستهلك علشان ميدخلش جيب حد، فالمهم لما تنزل الأسعار يشعر بها المواطن وهو ما يتطلب متابعة من قبل الحكومة حتى لا يضيع الخفض في الأسعار على المستهلك".

الرقابة ضرورة لضمان حصول المستهلك على الخفض:


 وأضاف الدكتور الشافعى في تصريح خاص لموقع "اجرى نيوز" أن دورنا هو المشاركة في خفض الأسعار ولكن ليس لنا اليات او ضمانات لتنفيذها بل تقوم الجهات الرقابية من خلال وزارة التموين والتجارة الداخلية وجهاز حماية المستهلك بالتحقق من أن المستهلك يحصل على هذا الانخفاض.


مشاركة الحكومة مبادرا تقليل الاسعار:


وأوضح نائب رئيس الاتحاد العام لمنتجي الدواجن الأسبق أن رغم الظروف التي نمر بها قمنا زينا زي غيرنا بالمشاركة في المبادرة لخفض السعر فلسنا اقل من الاخرين في الاستجابة لمبادرة الحكومة خفض السعر، ويتبقى على الحكومة والجهات الرقابية مراقبة ذلك لضمان وصول تقليل السعر للمستهلك النهائي.



5 سماسرة يسيطرون على صناعة الدواجن :


قال ماجد عتمان أحد مربى الدواجن، أن الاتحاد العام لمنتجي الدواجن ظلم المربين في حلقة تحفيض الأسعار التي أعلن عنها  مجلس الوزراء بينما تم ترك كلا من منظومة الاعلاف والسماسرة وشركات الكتاكيت دون رقابة، قائلا :"الكتكوت يباع للمربى بسعر 34 جنيه فهذا غير مقبول".

 وأضاف عتمان في تصريحات خاصة لموقع "اجرى نيوز" أن الاعلاف والكتاكيت مرتفعة على المربين، في حين ان المربى مطلوب منه أن يبيع بسعر منخفض قائلا :" كيف يتم محاسبة المربين على المخرجات بينما لا يتم اخذ الارتفاع في سعر المدخلات من الاعلاف ومستلزمات انتاج .



انقاذ صناعة الدواجن يحتاج تحديد سعر عادل:


وأضاف مربى الدواجن قائلا:"نحن المربين مغلوب على امرنا ولا يوجد استقرار في حال المكسب فمرة نكسب ومرة نحسر، مطالبا بأن يتم تحديد السعر بناء على التكلفة مع إضافة هامش ربح".



وطالب عتمان أن يتم الاهتمام بصناعة الدواجن فهناك دول يقوم اقتصادها على هذه الصناعة مثل البرازيل، لكن السوق متروك للسماسرة هم من يقومون بتحديد السعر للمربين وهذا السمسار يأخذ عمولة من المربى 200 جنيه على كل الف جنيه، وكذلك يأخذ عمولة من التاجر 200 جنيه على كل 1000 جنيه أيضا، قائلا: "يوجد 5 سماسرة يسيطرون على الدواجن وانقاذها يحتاج لتحديد سعر عادل "

واكد ماجد عتمان أنهم حاولوا مرارا وتكرارا من خلال التواصل مع وزارة الزراعة والاتحاد العام لمنتجى الدواجن تحديد سعر عادل للبيع يضمن استقرار السوق وألا يخرج المربى من المنظومة قائلا:" بسبب الديون والخسائر، فالمنتج لا يخزن ويضطر المربى البيع بسعر خسارة مما يجعله يخرج من المنظومة ولا يشتغل مرة أخرى".

icon

الأكثر قراءة