الإثنين، 16 محرم 1446 ، 22 يوليو 2024

المحررين

من نحن

اتصل بنا

لمساعدة الخريجين..الزراعة انتاج سلالتين من الأرانب أكثر إنتاج وتتحمل الحر لاول مرة

ارنب ، ارانب
الزراعة انتاج سلالتين من الأرانب أكثر إنتاج وتتحمل الحر لاول مرة
أ أ
بتكليف مادى بسيط بداية مشروع صغير منتج فى قريتك هو مشروع تربية الأرانب خاصة لشباب الخريجين، ومشروع مستديم، يشتغل على مدار العام وبالتالى زيادة دخله، وسهل فى التسويق ،خاصة بعد إنتاج سلالات جديدة وتنظيم تربية الأرانب ،كما تعمل مشروع تربية الأرانب، على عودة القرية المنتجة وتحسين أوضاع المرأة الريفية، فيما تواصل  وزارة الزراعة، تنفيذ خطط الدولة لتقليل الفجوة بين المعروض والمطلوب من البروتين الحيوانى فى  متابعة  احياء صناعة  مشروعات الارانب والتوسع في  التراخيص تشغيل المزارع، ولاول مرة انتاج سلالات جديد من الأرانب تتحمل درجات الحرارة العالية وأكثر انتاج للمواليد .


مميزات الأنب:

حيث تميز الأرانب بعدد من الخصائص منها التوالد السريع والاستعداد للتكاثر منذ اول يوم ولادة، وهو الحيوان الوحيد الذى  ينتج  لحوما 30 ضعف وزنه فى العام، وتلقى إقبالا على شراءها بالأسواق لتميز بالمذاق الجيد والصحى، مما دفعت وزارة الزراعة   لتنظيم صناعتها، والتفرقة بين المربين والمنتج للحفاظ على ثرواتنا وتنميتها .

فى البداية يقول الدكتور سيد محفوظ أستاذ رعاية الدواجن بمعهد الإنتاج الحيواني، أن المعهد تمكن من انتاج سلالتين من الأرانب تم جمعها من مصر الوسطى من محافظات بنى سويف والمنيا والفيوم.

تحسين الارانب من حيث الإنتاجية والنمو والوزن :



واضاف الدكتور محفوظ في تصريحات خاصة لموقع" اجرى نيوز " أن هذه السلالة متأقلمة مع البيئة المصرية والحرارة والأكل المتوفر فى هذه البيئة، وتم عمل تحسين لهذه الارانب من حيث الإنتاجية والنمو ، وتم انتاج سلالتين، الأولى تفيد فى زيادة النمو والوزن، والسلالة الثانية مفيدة  وميزتها أنها أعلى فى الخصوبة وبالتالى تنكاثر بعدد أفضل وأكبر من الأرانب.

وأوضح الدكتور سيد محفوظ أن إنتاجية هذه السلالة المحسنة أنها تنتج صيف و شتاء وبالتالى يستطيع الفلاح والمربى أن يشتغل على مدار العام وبالتالى زيادة دخله ولن يكون لديه وقت مفقود.


السلالات  الجديدة من الأرانب تتحمل الحرارة :



وكشف الدكتور سيد محفوظ على أن هذه السلالات  الجديدة من الأرانب يمكن تربيتها فى محافظات الصعيد لأنها تتحمل الحرارة، خاصة أن من المعروف أن الأرانب من الكائنات التى لا تتحمل الحر

تنظم صناعة الارانب لزيادة المعروض من اللحوم بالأسواق



فيما قال تقرير  قطاع الثروة الحيوانية والداجنة، إن مشروعات تربية الارانب تشكل إحدى خطط الدولة لتقليل الفجوة بين المعروض والمطلوب من البروتين الحيوانى، مضيفا أن القرارات الأخيرة  الصادرات بشأن تنظم صناعة الارانب  تستهدف النهوض بصناعتها، وزيادة المعروض من اللحوم بالأسواق، خاصة القرار الوزارى بتنظيم صناعة الأرانب ، والذى فرق بين مربى الأرانب المتخصص فى تربية الأرانب لإنتاج سلالات للتناسل والتكاثر وبين منتج الأرانب والذى يختص بإنتاج أرانب اللحم فقط.


مزارع تسمين الأرانب وهى المتخصصة فى إنتاج أرانب مسمنة بغرض الذبيح 



وأضاف التقرير، أنه تم تصنيف مزارع الأرانب وتقسيمها إلى مزارع أمهات، وهى تلك المتخصصة فى إنتاج سلالات وخطوط الأرانب بغرض التربية والتكاثر، ومزارع تسمين الأرانب وهى المتخصصة فى إنتاج أرانب مسمنة بغرض الذبيح لإنتاج اللحوم، ولا يحق لها نشر أو بيع أو توزيع أو تداول سلالات أو خطوط الأرانب للتناسل والتكاثر، هذا إلى جانب المزارع المتخصصة في إنتاج شعر الأرانب أو الفرو، وكذلك مزارع إنتاج أرانب الزينة والمعارض، وهي تنتج بالفعل وتصدر إنتاجها إلى دول الخليج، موكدا أن  قرار تنظيم صناعة الأرانب والتوسع في تراخيص المزراع  يساهم في إحياء صناعتها، وتسير بشكل عشوائي غير منظم.

 وأكد التقرير، أن الظروف المناخية والبيئية لدينا فى مصر مناسبة لصناعة وإنتاج الأرانب، موضحا أن تربية الارانب تتميز تناسب التربية لدى صغار المزارعين والسيدات، فضلا عن قلة قيمة رأس المال لتمويل مثل هذه المشروعات، وتميزها بقدرة إنتاجية وتناسلية عالية وهذه المميزات نجدها مجتمعة فى الأرانب والتى تساهم فى تحسين أوضاع المرأة الريفية.

وتابعو تقرير قطاع الثروة الحيوانية والداجنة، أنه تمت التفرقة لأول مرة بين مربى الأرانب ومنتج الأرانب من خلال القرارت المنظمة ، فالمربى هو المنوط به إنتاج السلالات للتربية والتكاثر، والذى يخضع لرقابة صارمه من قبل قطاع تنمية الثروة الحيوانية والهيئة العامة للخدمات البيطرية، للحفاظ على ثرواتنا من الأرانب وتنمية صناعتها، أما منتج الأرانب فهو فقط مسؤول عن إنتاج أرانب اللحم، ولا يحق له بيع أو نقل أو تداول أرانب للتناسل أو التكاثر.

وأوضح التقرير، أن لحوم الأرانب تتميز بمحتواها العالى من البروتين والقيمة البيولوجية المرتفعة وهى عدد الأحماض الأمينية الأساسية التى لا يستطيع أن يقوم الجسم ببنائها وكذلك فإن لحومها ذو محتوى كوليسترولى ودهنى منخفض، مشيرة إلى أن الأرانب تمتاز بالمقدرة الإنتاجية العالية حيث يمكن للأم الواحدة أن تعطى فى السنة ما يقرب من 90 كجم لحوم أى ما يعادل ثلاثين مرة ضعف وزنها فى مقابل ( 0.6) و( 0.8 ) مرة ضعف الوزن فقط، فى الأبقار والأغنام على الترتيب.

وأشار الى أن  الأرانب أكثر حيوانات المزرعة ذو كفاءة تحويلية في إنتاج اللحم من وحدة الأرض مقارنة بحيوانات المزرعة الأخرى، لافتة إلى إنه إذا غذى قطيع أرانب على أعلاف من وحدة الأرض فسوف يعطى كمية من اللحم تعادل خمسة أضعاف ما تنتجه الماشية أو الأغنام إذا ما غذيت على نفس وحدة الأرض ، وتتميز بالقدرة العالية بالمقدرة الإنتاجية العالية حيث وجد أنه لإنتاج كيلو لحم من الأرانب يكفيه طاقة تعادل فقط ثلثى الطاقة اللازمة فى حالة النعاج ونصف الطاقة اللازمة فى حالة الماشية (وطبيعى أن الطاقة تترجم بأموال حيث أن تكاليف تغذية الأرانب تمثل حوالى 70% من جملة تكاليف الإنتاج).


الأرانب بمثابة مصنع يمكن التحكم فيه من خلال المربى 



وقال التقرير ،أن الأرانب بمثابة مصنع يمكن التحكم فيه ويستطيع المربى أن يحدد هو ميعاد التلقيح والتزاوج تبعا لظروفه وظروف الأرنب وظروف الجو والمزرعة والتغذية ولا يحدد الأرنب هو ميعاد التزاوج كحيوانات المزرعة الأخرى. وهذه ميزة حباها الله تعالى للأرانب دون غيرها من حيوانات المزرعة، فهو الحيوان الوحيد الذي له المقدرة على أن يتزاوج ويحمل يوم ولادته ــ وهو حيوان مستحدث التبويض أي ليس له دورة شبقية دورية ــ ومتعدد التبويض أى أنه يعطى أكثر من خلفة في البطن الواحدة وبمتوسط 8 خلفات تقريبا، كما أنه يتميز من ناحية التكاثر بالحيوان الـ"لا موسمى"  أى انه يتناسل طوال العام.

إنشاء مزارع متخصصة فى إنتاج شعر الأرانب أو الفرو


وتابع التقرير، أن قواعد تنظيم صناعة الأرانب، تتضمن  إنه لا يحق لهذه المزارع نشر أو بيع أو توزيع أو تداول سلالات أو خطوط الأرانب للتناسل والتكاثر، مشيرا إلي انه سيتم إنشاء مزارع متخصصة فى إنتاج شعر الأرانب أو الفرو، وكذلك مزارع إنتاج أرانب الزينة والمعارض، وهى تنتج بالفعل وتصدر إنتاجها إلى دول الخليج.

 وأكد التقرير ، أنه تم تنظيم الأبعاد الوقائية بين مزارع الأرانب بأنواعها المختلفة، كما سمح بإصدار تراخيص تشغيل لمزارع الأرانب داخل نطاق 500م2، مع توحيد النشاط لحين تقنين أوضاعهم، موضحا انه تم  النص على إصدار ترخيص تشغيل مؤقت لمدة عام واحد كمهلة لتوفيق أوضاع مزارع الأرانب القائمة بالفعل، وتحديد النشاط سواء كان لإنتاج سلالات للتناسل أو أرانب للحم.

وأضاف التقرير، أن تنظيم صناعة الأرانب وسهل من إجراءات الحصول على تراخيص تشغيل كافة أنشطة صناعة الأرانب، مع الإلتزام التام بكافة إشتراطات ومعايير الأمن والأمان الحيوى من قبل لجنة مُشكلة من قطاع تنمية الثروة الحيوانية والداجنة والهيئة العامة للخدمات البيطرية أو من يمثلهما بالمحافظات، والذى ينعكس بلا شك بالنفع والصالح العام لكل من المربى والمستهلك فى آن واحد.


تابع موقع اجرى نيوز عبر تطبيق (جوجل نيوز) اضغط هــــــــنا

اجرى نيوز ، موقع إخباري  يقدم أهم الأحداث المحلية والعربية والعالمية وخدمات صحفية محترفة فى الأخبار والاقتصاد والزراعة والعلوم والفنون والرياضة والمنوعات، وهدفنا أن نصل لقرائنا الأعزاء بالخبر الأدق بما يليق بقواعد وقيم الأسرة المصرية.

لذلك نقدم لكم مجموعة كبيرة من الأخبار المتنوعة داخل الأقسام التالية، اخبار مصر ، اخبار الزراعة ، صناعة الدواجن ،الثروة الحيوانية، بنوك واقتصاد ،اجرى لايف ،مقالات ،منوعات، وخدمات مثل سعر الدولار، سعر الذهب، سعر الفضة، سعر اليورو، سعر العملات الأجنبية، سعر العملات المحلية.


icon

الأكثر قراءة