الخميس، 09 شوال 1445 ، 18 أبريل 2024

المحررين

من نحن

اتصل بنا

الدكتور عاطف كامل يكتب.. تحديات الحفاظ على التنوع البيولوجي وضمان إستدامتة.

الدكتور عاطف كامل
الدكتور عاطف كامل
أ أ
في السنوات الأخيرة تعالت التحذيرات من ظاهرة اختفاء أنواع كثيرة من الحيوانات البرية، بينما تسير أخرى في طريقها الى الانقراض. وهو أمر ينعكس على التنوع البيولوجي والحياة بشكل عام على كوكب الأرض.ويعد الحفاظ على التنوع البيولوجي أمرًا بالغ الأهمية للحفاظ على النظم البيئية الصحية، وتوفير الموارد الأساسية، والحفاظ على الجمال الطبيعي لكوكبنا. إنه ليس أقل من الحياة على كوكبنا - فالتنوع البيولوجي هو المصطلح المستخدم ليشمل تنوع جميع الكائنات الحية على الأرض. من الكائنات الحية الدقيقة غير المرئية للعين البشرية إلى أكبر الثدييات التي تجوب الكوكب، يتم تضمين كل أشكال الحياة. إنه مفهوم مهم تم تعريفه بالفعل في معاهدة الأمم المتحدة!

ويعد الحفاظ على التنوع البيولوجي واستعادته أمرًا بالغ الأهمية لصحة ورفاهية الكوكب والإنسانية. إن الحفاظ على التنوع البيولوجي وتعزيزه أمر ضروري للحياة على الأرض. ومع ذلك، هناك العديد من التحديات التي تقف في طريق جهود الحفظ الفعالة. في القرن الماضي، أكثر من أي وقت آخر في التاريخ، أدت الأنشطة البشرية مثل تطوير الأراضي وإزالة الغابات والتلوث إلى منع النظام البيئي من العمل بشكل صحيح، وهددت التنوع البيولوجي في الموائل والمجتمعات في جميع أنحاء العالم. وتعتبرهذه مشكلة رئيسية - كما أوضحت حكومة المملكة المتحدة، فإن فقدان التنوع البيولوجي لا يقل عن تهديد للأمن القومي باعتباره أحد أكبر المساهمين في تغير المناخ العالمي والحفاظ على خدمات النظام البيئي، حيث يشير تحديث المراجعة المتكاملة للحكومة لعام 2023 إلى "تغير المناخ" وفقدان التنوع البيولوجي من العوامل المهمة التي تضاعف التهديدات العالمية الأخرى. بما في ذلك فقدان الموائل الطبيعية وتجزئتها، وتغير المناخ، والتنوع البيولوجي المحلي، والأنواع الغازية، والاستغلال المفرط والاتجار غير المشروع بالحياة البرية، والتلوث، ونقص الوعي، وعدم كفاية التمويل، وقضايا الحوكمة والسياسات. وفيما يلى أهم التحديات التي تواجة جهود الحفاظ على التنوع البيولوجى:

اولأً: فقدان الموائل والتجزئة

أحد أهم التهديدات التي يتعرض لها التنوع البيولوجي هو فقدان الموائل وتجزئتها، بسبب الأنشطة البشرية مثل إزالة الغابات، وتدهور الغابات، والتوسع الحضري، والتوسع الزراعي. ومع تقلص الموائل وانفصالها، تفقد الأنواع المهددة والمهددة بالانقراض منازلها وتكافح من أجل العثور على الغذاء والمأوى والأزواج، مما يؤدي إلى انخفاض عدد السكان واحتمال الانقراض، وهو ما يمكن مساعدته بشكل كبير إذا تم بذل المزيد من الجهود من حيث الحفاظ على التنوع البيولوجي. تعد إنجلترا واحدة من أكثر الدول التي تستنزف الطبيعة في العالم بسبب تاريخها الطويل في التصنيع والتغيرات في استخدام الأراضي على مدى آلاف السنين. لقد فقدت مساحات كبيرة من الموائل، حيث تم تدمير أو تدهور 99.7% من المستنقعات، و97% من الأراضي العشبية الغنية بالأنواع، و80% من الأراضي البور المنخفضة، وما يصل إلى 70% من الغابات القديمة، وما يصل إلى 85% من المستنقعات المالحة.

ويمكن للموائل المجزأة أيضًا أن تخلق حواجز أمام تدفق الجينات، مما يؤدي إلى عزل المجموعات السكانية وتقليل التنوع الجيني، مما يضعف قدرتها على التكيف مع التغيرات البيئية. بالإضافة إلى ذلك، فإن الموائل الأصغر حجمًا والمعزولة تكون أكثر عرضة للاضطرابات مثل الحرائق والفيضانات وتفشي الأمراض، مما يهدد التنوع البيولوجي بشكل أكبر. ولقد وضعت حكومة المملكة المتحدة أهدافًا للتنمية المستدامة، بعد أن سعت لفترة طويلة إلى المساعدة في ربط الموائل والحفاظ على الطبيعة البرية والمساعدة في عكس الضرر الذي حدث من خلال فقدان الموائل وتجزئتها؛ العادات التي تدمج الحفاظ على التنوع البيولوجي.

وبعبارة أخرى، لا ينبغي لنا أن نتوقف عن تدمير الموائل وتدهورها فحسب، بل علينا أن نتأكد من إنشاء موائل جديدة أيضا والتأكد من ارتباط الموائل بشكل أفضل، وأن تصبح هذه الموائل بعد ذلك مناطق محمية. يعد الاتصال بالنظام البيئي جانبًا حيويًا لحفظ التنوع البيولوجي. إن إنشاء موائل متصلة، وخاصة الموائل المناسبة للأنواع المهددة بالانقراض، على نطاق المناظر الطبيعية يمكّن الأنواع من التحرك ويضمن استمرار تفاعل النظم البيئية المختلفة. وهذا لا يدعم تنوع الأنواع فحسب، بل يعزز أيضًا قدرة النظم البيئية على مواجهة التغيرات البيئية.

ثانياً: تغير المناخ

يشكل تغير المناخ تحديا خطيرا للحفاظ على التنوع البيولوجي، لأنه يغير درجات الحرارة وأنماط هطول الأمطار، ويعطل العمليات البيئية، ويزيد من تفاقم الظواهر الجوية المتطرفة. يمكن لهذه التغييرات أن تجبر الأنواع على التكيف أو الهجرة، مما يؤدي إلى تحولات في توزيع الأنواع، وتغير التفاعلات بين الأنواع، واحتمال انقراض الأنواع غير القادرة على التعامل مع التغييرات. علاوة على ذلك، يمكن لتغير المناخ أن يؤدي إلى تفاقم التهديدات الأخرى التي يتعرض لها التنوع البيولوجي، مثل فقدان الموائل والأنواع الغازية، مما يخلق حلقة ردود فعل خطيرة تعمل على تضخيم تأثيرات التهديدات الفردية. ومع استمرار تغير المناخ العالمي، فإن أهمية تنفيذ تدابير الحفظ الفعالة التي تتكيف وتستجيب للتحديات الجديدة ستصبح ذات أهمية متزايدة. وفي محاولة لخلق استجابة منسقة، وضعت حكومة المملكة المتحدة مجموعة من التدابير في كل من الخطة البيئية لمدة 25 عامًا وأيضًا التشريعات التاريخية مثل قانون البيئة لعام 2021 الذي يهدف إلى وقف فقدان التنوع البيولوجي بحلول عام 2030 نتيجة لمجموعة من الإجراءات التي تهدف أيضًا إلى معالجة تغير المناخ. وسيكون العمل المستمر لتحقيق صافي الصفر بحلول عام 2050 أمرًا حيويًا أيضًا.  وكشف تقرير أممي جديد أن ما يقرب من 44% من الأنواع المسجلة في اتفاقية الحفاظ على الأنواع المهاجرة من الحيوانات البرية يُظهر انخفاضا في أعدادها، وأن أكثر من واحد من كل خمسة (22٪) من الأنواع المدرجة في الاتفاقية مهدد بالانقراض. كذلك يشير التقرير الذي نشر يوم 12 فبراير/شباط الجاري في افتتاح مؤتمر الأمم المتحدة الرئيسي للحفاظ على الحياة البرية، إلى أن 51٪ من مناطق التنوع البيولوجي الرئيسية التي جرى تحديدها على أنها مهمة للحيوانات المهاجرة المدرجة في الاتفاقية لا تتمتع بوضع محمي، و58٪ من المواقع المراقبة المعترف بها على أنها مهمة للأنواع المدرجة في الاتفاقية تعاني من مستويات غير مستدامة من ضغط الأنشطة البشرية.

ثالثاً: أنشطة غير مستدامة

ويُقصد بالأنواع المهاجرة تلك التي تسافر كل عام من أجل التكاثر والبحث عن الغذاء، تعبر في سبيل ذلك البحار والقارات، وتقطع أحيانا آلاف الأميال. وتلعب الأنواع المهاجرة دورا رئيسيا في الحفاظ على النظم البيئية العالمية، وغالبا ما تشارك في تلقيح النباتات، ونقل العناصر الغذائية الأساسية، وتفترس الآفات، وتساعد في تخزين الكربون.ويشير التقرير إلى أن أكبر التهديدات التي تواجه الأنواع المهاجرة تأتي من النشاط البشري الذي يُسبب فقدان الموائل والإفراط في استغلال مقدرات التنوع الأحيائي.

رابعاً: الأنواع الغازية

لقد أدت الأنشطة البشرية، على مر القرون، في كثير من الأحيان إلى إدخال أنواع غازية إلى موائل غير محلية، إما عن قصد أو عن غير قصد. وتشمل الأمثلة إطلاق الحيوانات الأليفة الغريبة في البرية، ونقل الأنواع في مياه صابورة السفن، واستيراد النباتات للمناظر الطبيعية أو الزراعة. ويمكن لهذه الأنواع غير المحلية أن تتفوق على الأنواع المحلية على الموارد مثل الغذاء والماء ومواقع التعشيش، مما يؤدي إلى انخفاض أعداد السكان الأصليين واضطرابات في النظم البيئية المحلية. ويمكن للأنواع الغازية أيضًا أن تنقل الأمراض إلى السكان الأصليين، مع ما يترتب على ذلك من عواقب مدمرة على التنوع البيولوجي. تعد الوقاية والإدارة الفعالة للأنواع الغازية أمرًا حيويًا للحفاظ على سلامة النظم البيئية وحماية الأنواع المحلية. ومرة أخرى، سعت حكومة المملكة المتحدة إلى اتخاذ خطوات لمكافحة هذا الأمر. تضع استراتيجية بريطانيا العظمى للأنواع غير المحلية خطة لمنع الأنواع الغازية غير المحلية والقضاء عليها وإدارتها.

خامساً: التلوث

يمكن أن يكون للتلوث من مصادر مختلفة، بما في ذلك النفايات الصناعية، والجريان السطحي الزراعي، والحطام البلاستيكي، عواقب مدمرة على التنوع البيولوجي. يمكن للمياه والتربة والهواء الملوث أن يؤذي النباتات والحيوانات أو يقتلها، ويعطل السلسلة الغذائية، ويؤدي إلى تدهور بيئي طويل المدى. يمكن أن يساهم التلوث أيضًا في تهديدات أخرى، مثل تغير المناخ وفقدان الموائل، مما يخلق شبكة معقدة من التحديات لجهود الحفاظ على البيئة. ولحماية التنوع البيولوجي، من الضروري الحد من مستويات التلوث من خلال ممارسات أكثر استدامة، وأنظمة أكثر صرامة، وتطوير تكنولوجيات أنظف. وقد حددت حكومة المملكة المتحدة مرة أخرى التزامات للمساعدة في معالجة هذه القضايا. أنشأ قانون البيئة لعام 2021 واجبًا ملزمًا قانونًا على الحكومة لتقديم هدفين جديدين على الأقل لجودة الهواء في التشريعات الثانوية.

سادساً: قلة الوعي

إن الافتقار إلى الوعي العام والفهم لأهمية التنوع البيولوجي والتهديدات التي يواجهها يمكن أن يعيق جهود الحفظ. عندما لا يكون الناس على دراية بعواقب أفعالهم أو مدى إلحاح المشكلة، يصبح من الصعب حشد الدعم وتنفيذ استراتيجيات الحفظ الفعالة. بالنسبة للكثير من الناس، يُنظر إلى الحشرات والمخلوقات الأخرى على أنها "زواحف مخيفة" يجب قتلها، وليست موارد ثمينة تدعم شبكة الحياة على كوكبنا. وتعتبر حملات التثقيف والتوعية ضرورية لرفع مستوى الوعي، وتعزيز التقدير للتنوع البيولوجي، وإلهام الأفراد والمجتمعات والحكومات لاتخاذ الإجراءات اللازمة لحماية عالمنا الطبيعي.

خاتمة

إن التحديات التي تواجه الحفاظ على التنوع البيولوجي معقدة ومترابطة، وتتطلب إجراءات عاجلة وتعاونية من الحكومات والشركات والمجتمعات والأفراد في جميع أنحاء العالم. ومن خلال معالجة فقدان الموائل وتجزئتها، وتغير المناخ، والأنواع الغازية، والاستغلال المفرط والاتجار غير المشروع بالحياة البرية، والتلوث، ونقص الوعي، وعدم كفاية التمويل، وقضايا الحوكمة والسياسات، يمكننا العمل معًا لحماية التنوع البيولوجي المذهل لكوكبنا وضمان مستقبل مستدام للجميع. الجميع.  فمن الممكن ببساطة أيضا تعزيز أنشطة حماية الطبيعة، أي إنشاء مناطق محمية جديدة.وتشمل توصيات التقرير زيادة الجهود الدولية لمكافحة الصيد غير القانوني وغير المستدام للأنواع المهاجرة، وزيادة الحماية وإدارة المواقع المهمة لهذه الأنواع، والتصدي بشكل عاجل للتهديدات التي تتعرض لها تلك الأنواع الأكثر عرضة لخطر الانقراض، بما في ذلك جميع أنواع الأسماك التي تغطيها الاتفاقية تقريبا. كما لفت التقرير إلى ضرورة مكافحة التغيرات المناخية والتلوث البيئي.

‍بقلم: ا.د/ عاطف محمد كامل أحمد-مؤسس كلية الطب البيطرى جامعة عين شمس استاذ ووكيل الكلية لشئون خدمة المجتمع وتنمية البيئة والمشرف على تأسيس قسم الحياة البرية وحدائق الحيوان - عضو اللجنة العلمية والإدارية لإتفاقية سايتس- المستشلر العلمى لحديقة الحيوان بالجيزة وخبير الحياة البرية والمحميات الطبيعية اليونسكو وبرنامج الأمم المتحدة للتنمية وخبير البيئة والتغيرات المناخية بوزارة البيئة- الأمين العام المساعد للحياة البرية بالإتحاد العربى لحماية الحياة البرية والبحرية- جامعة الدول العربية ورئيس لجنة البيئة بالرابطة المغربية المصرية للصداقة بين شعوب العالم

icon

الأكثر قراءة