الأربعاء، 21 ذو القعدة 1445 ، 29 مايو 2024

المحررين

من نحن

اتصل بنا

الدكتور عاطف كامل يكتب ..الاستدامة البيئية أهميتها وركائزها ودورها في الحفاظ على البيئة

الدكتور عاطف كامل
ا.د/ عاطف محمد كامل أحمد-سفير النوايا الحسنة- مؤسس كلية الطب البيطرى جامعة عين شمس
أ أ
في العقود الأخيرة، تردد صدى الدعوة إلى الاستدامة أعلى من أي وقت مضى. بينما تتنقل البشرية في عالم سريع التغير يتسم بالتحديات البيئية، وعدم المساواة الاجتماعية، والشكوك الاقتصادية، فإن أهمية تحديد الأولويات الاستدامة لا يمكن المبالغة. ولم يعد مجرد خيار، بل أصبح ضرورة حاسمة لتأمين مستقبلنا الجماعي. إن الحاجة إلى الاستدامة العالمية تتجاوز الحدود، وتشمل الأبعاد البيئية والاجتماعية والاقتصادية. وتعد الاستدامة أمرًا بالغ الأهمية لتأمين مستقبل أفضل وأكثر صحة لجميع أشكال الحياة على الأرض، حيث تكون النظم البيئية والاجتماعية والاقتصادية متوازنة ويمكن أن تزدهر على المدى الطويل.

الأستدامة والحفاظ على البيئة


إن الحاجة الملحة لمكافحة التدهور البيئي هي في صميم حركة الاستدامة. يواجه كوكبنا العديد من التحديات الملحة - من تغير المناخ و إزالة الغابات إلى المثير للقلق فقدان التنوع البيولوجي والتلوث. وهذه القضايا تتجاوز الحدود، وتؤثر على العالم بأسره. إن العلامات الواضحة لهذه الأزمة، مثل ارتفاع درجات الحرارة العالمية، والظواهر الجوية المتطرفة، وندرة المياه، والاختفاء التدريجي لموائل الأنواع المختلفة، ترسم صورة مؤلمة لمستقبلنا.


الاستدامة هي مفتاح الإدارة المسؤولة للموارد الطبيعية. فهو يتطلب التحول نحو مصادر الطاقة المتجددة، وبذل جهود متضافرة للحد من انبعاثات الكربون، وتبني ممارسات صديقة للبيئة على نطاق واسع في جميع الصناعات. وبعيدًا عن كونه اهتمامًا بيئيًا، فإن الحفاظ على أنظمتنا البيئية أمر ضروري لبقاء ورفاهية جميع أشكال الحياة على الأرض.


إن عواقب التدهور البيئي تؤثر على كل ركن من أركان الكوكب، مما يتطلب استجابة جماعية وفورية. ومن خلال تبني الاستدامة، فإننا ندرك أهمية حماية بيئتنا، ليس فقط لأنفسنا ولكن لازدهار ووجود جميع الكائنات الحية. إنه ليس مجرد اختيار؛ إنه التزام بالحفاظ على التوازن الدقيق لكوكبنا وتأمين مستقبل أفضل للأجيال القادمة. إن الرحلة نحو الاستدامة البيئية ليست خيارا، ولكنها التزام أساسي يمكن إكماله الآن.


مثال على الاستدامة البيئية؟ تشمل الأساليب المستدامة الطاقة الشمسية وطاقة الرياح والطاقة الكهرومائية وطاقة الكتلة الحيوية. وتعد دورة المحاصيل، وغطاء المحاصيل، والاستخدام الحكيم للمياه من الأمثلة على الاستدامة الزراعية، في حين تشتمل استدامة الغابات على قطع الأشجار الانتقائي وإدارة الغابات.

ما هو الغرض من الاستدامة؟ إن الهدف الشامل للبيئة المستدامة هو إعادة الأمور إلى التوازن. كما رأينا، تعمل الاستدامة البيئية على تعزيز صحة الإنسان وجميع الأنواع الأخرى. إنه يقلل من عالميتنا بصمة الكربون مع تقليل اعتمادنا على الوقود الأحفوري وغيره من ممارسات الطاقة الضارة. ولكن كيف يساعدنا بطرق مختلفة؟. ويمكن للاستدامة أن تعمل على تحسين متوسط العمر المتوقع من خلال توفير ظروف معيشية أكثر صحة ورعاية صحية أفضل، مما قد يؤدي إلى تضييق الفجوة بين الأغنياء والفقراء. التنمية المستدامة يعزز التصنيع والإنتاج الواعي بيئيًا من خلال معالجة النفايات الصناعية والتلوث. كما أنه يدفع الشركات والقطاعات والحكومات إلى اتخاذ قرارات طويلة الأجل بدلا من الحلول الأكثر وضوحا والأرخص.

قضايا البيئة المستدامة (حماية البيئة، التنمية الاقتصادية والتنمية الاجتماعية)


إن تحقيق الاستدامة في كل من الاقتصاد والبيئة أمر صعب. تتضمن الاهتمامات المختلفة التوازن الدقيق لحماية حقوقنا علم البيئة مع ضمان نوعية حياة جيدة. ويشير معظم الخبراء إلى "الركائز الثلاث للاستدامة" كوسيلة للوصول إلى الاستدامة الكاملة واستدامتها:
تستلزم حماية البيئة الحفاظ على النظم البيئية، وتحسين جودة الهواء، وضمان سلامة واستدامة مواردنا لتوفير بيئة آمنة وصحية.
توفر التنمية الاقتصادية درجة معقولة من الرفاهية الاقتصادية اليوم دون المساس بقدرة الأجيال القادمة على التمتع بفوائد مالية مماثلة.


التنمية الاجتماعية هي توفير الموارد الأساسية لتحقيق مستوى عال من الإشباع الاجتماعي، مثل القضاء على الفقر والجوع، وزيادة معايير التعليم والرعاية الصحية، وتحسين نوعية الصرف الصحي والمياه.


وعندما تتحقق هذه الركائز الثلاث، يتم تلبية احتياجات الأرض والمجتمع البشري لضمان بقائهما. ومع ذلك، فإن أول الركائز الثلاث هي الاستدامة البيئية، حيث أن الاستدامة الاجتماعية والاقتصادية تعتمد في نهاية المطاف على بيئة نظيفة وصحية.

ما هي فوائد الاستدامة البيئية؟ وفيما يلي مزايا الاستدامة البيئية:



يمكننا حماية النظم البيئية.
يمكننا الاستمرار في الاستمتاع بالطبيعة كما هي. يمكننا أيضًا أن نحمي المهددة بالانقراض الحيوانات.
يؤدي انخفاض التلوث في المدن إلى تحسين صحة الجهاز التنفسي للجميع. ولديها القدرة على وقف أو عكس آثار ظاهرة الاحتباس الحراري.

لن نبني ضخمة مقالب القمامة في جميع أنحاء العالم والتي سوف تستغرق مئات السنين لتتحلل.

يمكن للأفراد المساهمة في حماية التنوع البيولوجي من خلال دعم المحميات الطبيعية المحلية، وزراعة النباتات الأصلية في الحدائق والمساحات الخضراء، والمساهمة في برامج المراقبة والتوثيق للحياة البرية المحلية. من المهم أيضًا الابتعاد عن استخدام المبيدات الحشرية الضارة والترويج لممارسات الزراعة المستدامة.


في الختام، تعد الاستدامة البيئية مفهومًا حاسمًا لضمان استمرارية حياة صحية ومستدامة على كوكب الأرض. يتطلب تحقيق الاستدامة البيئية التعاون والتحرك الجماعي للحفاظ على الموارد الطبيعية وتقليل الآثار البيئية الضارة. بتبنينا سلوكيات استهلاك مستدامة وتوعية الجمهور بأهمية حماية البيئة، يمكننا بناء مستقبل أفضل لأنفسنا وللأجيال القادمة.لا


بقلم: ا.د/ عاطف محمد كامل أحمد-سفير النوايا الحسنة- مؤسس كلية الطب البيطرى جامعة عين شمس استاذ ووكيل الكلية لشئون خدمة المجتمع وتنمية البيئة والمشرف على تأسيس ورئيس قسم الحياة البرية وحدائق الحيوان - عضو اللجنة العلمية والإدارية لإتفاقية سايتس- وخبير الحياة البرية والمحميات الطبيعية اليونسكو وبرنامج الأمم المتحدة للتنمية وخبير البيئة والتغيرات المناخية بوزارة البيئة- المستشار العلمى لحديقة الحيوان بالجيزة والأمين العام المساعد للحياة البرية بالإتحاد العربى لحماية الحياة البرية والبحرية- جامعة الدول العربية
icon

الأكثر قراءة